مقالات وتقارير

افتضاح التورّط الفرنسي في حرب اليمن

انشغلت أول من أمس وسائل الإعلام الفرنسية بوثيقة تفضح دور السلاح الفرنسي في حرب اليمن، إثر كشف تحقيق مطوّل أجراه موقع مجلة «ديسكلوز» الاستقصائية، بالتعاون مع «راديو إنتر» الفرنسي. وناقضت الوثيقة الخطاب الرسمي الفرنسي الذي ينفي وجود أسلحة فرنسية في اليمن. ويُرجع المسؤولون الفرنسيون وجود السلاح الفرنسي بحوزة القوات السعودية والإماراتية إلى أنه دفاعي وليست له أي أغراض هجومية. لكن العديد من المعلقين والكتّاب والنخب وناشطي حقوق الإنسان علّقوا على تقرير «ديسكلوز» باعتباره أسقط القناع، وكشف حقيقة الدور الفرنسي في الحرب، مثلما كتب المرشح عن «حزب الخضر» للانتخابات الأوروبية، جوليان بايو، عبر «تويتر»: «كذبة الدولة انفضحت. فرنسا متواطئة مع الحرب السعودية القذرة في اليمن. فلنتوقف عن بيع الأسلحة، على غرار ألمانيا». من جهتها، علقت مديرة منظمة «هيومن رايتس ووتش» في فرنسا، بينيديكت جانيرو، عبر «تويتر» قائلة: «لا يمكن الحكومة الاستمرار في إنكار تواطئها في جرائم حرب»، داعية فرنسا إلى «وقف مبيعاتها إلى بلدان التحالف السعودي الإماراتي والتعامل بشفافية كاملة».

آخر الأخبار