مقالات وتقارير

ضربة «أرامكو» وتبعاتها الإقليمية والدولية

التطورات المتسارعة في الملف اليمني منذ قرابة خمس سنوات، والتي أدت إلى مفاجآت كبيرة غيّرت قواعد اللعبة على المستويات المحلية والإقليمية والدولية، خصوصاً بعد دخول الطائرات المُسيّرة على خط المواجهات واستهداف العمق السعودي من قِبَل الجيش واللجان الشعبية، أحدثت شرخاً في تحالف العدوان السعودي الإماراتي المدعوم بشكل مباشر أميركياً وبريطانياً. ولعلّ الضربة المُسيّرة التي قُتل فيها ما يُسمى قائد «اللواء الأول دعم وإسناد»، منير اليافعي (أبو اليمامة)، كانت بمنزلة الشرارة التي أشعلت النار من تحت الرماد، وكشفت عن عمق الخلافات داخل صفوف ما يُسمّى «الشرعية»، فكان انقلاب «الانتقالي» واستيلاؤه على العاصمة المؤقتة عدن وعدد من المحافظات الجنوبية: أبين، لحج، الضالع، وحتى شبوة التي اندلعت فيها المعارك بين ميليشيا «الانتقالي» وميليشيا «الإخوان»، أو ما يسمى «جيش الشرعية»، ومن ثم محاولة الميليشيات «الإخوانية» السيطرة على عدن، لتدخل الإمارات على خط المواجهات، وتقصف تلك الميليشيات، وتقتل ما يزيد على 300 جندي في صفوف مقاتلي «الشرعية» المدعوم سعودياً، والذي يضمّ في مكوّناته العديد من المجاميع المتطرفة الإرهابية.

آخر الأخبار