أخبار

تفاصيل المرحلة الاولى لاعادة الانتشار في الحديدة

أفاد مصدر مطلع على اجتماعات لجنة التنسيق لوقف اطلاق النار واعادة الانتشار في مدينة الحديدة أن المرحلة الأولى من اتفاق السويد التي تم الاتفاق مؤخرا على تنفيذها تتضمن تنفيذ خطوتين من قبل الوفد الوطني وتحالف العدوان. واوضح المصدر ان الطرفين اتفقا على تتفيذ المرحلة الاولى من اعادة الانتشار في الحديدة حيث تقوم القوات العسكرية التابعة لحكومة الإنقاذ الوطني بالانسحاب من مينائي الصليف ورأس عيسى خمسة كيلو بينما تقوم قوات تحالف العدوان بالانسحاب من مثلث كيلو7 الى شرق مطاحن البحر الاحمر بكيلو متر واحد. واشار الى ان اللجنة المشتركة تسعى من خلال تنفيذ المرحلة الاولى من اتفاق اعادة الانتشار في الحديدة الى السماح بنقل الحبوب من مطاحن البحر الاحمر ومرور المساعدات خلال مدة 11يوما. ولفت المصدر الى ان الوفد الوطني اليمني وافق على تنفيذ هذه المرحلة جملة وتفصيلا بينما ممثلو طرف العدوان يربطون التنفيذ بالاتفاق على السلطة المحلية بعد الانسحاب، مشيرا الى ان رئيس لجنة المراقبين اكد أن السلطة المحلية وفق اتفاق السويد هي القائمة حاليا. واكد المصدر على ان المرحلة الثانية من اتفاق اعادة الانتشار في الحديدة تم الاتفاق مبدئيا عليها من الطرفين، إلا أن ممثلي طرف دول العدوان طلبوا مهلة للتشاور مع قيادتهم (السعودية والإمارات) مما يؤكد انهم مجرد ادوات لتحالف العدوان وليسو اصحاب قرار. واشار المصدر الى وجود خلافات بين الإمارات والسعودية بشأن مقترح المرحلة الثانية الذي قدمته الأمم المتحدة فيما وافق ممثلوا الوفد الوطني على مقترح الأمم المتحدة.

القوات المسلحة: تعزيزات مكثفة للمرتزقة في الحديدة و231 خرقا خلال الـ 48 ساعة

أكد المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة العميد يحيى سريع أن العدوان ومرتزقته يحاولون الالتفاف على القرارات الأممية والتنصل من التزاماتهم في اتفاق السويد بتكثيف خروقاتهم تزامنا مع زيارة المبعوث الأممي والحديث عن خطوات وإجراءات عملية لتنفيذ المرحلة الأولى من خطة إعادة الانتشار في الحديدة. وأوضح العميد سريع في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) اليوم الاثنين، أن المعلومات الإستخباراتية تؤكد قيام مرتزقة العدوان بعمليات تعزيز مكثفة لقواتهم ومزيد من التحصينات والخنادق، ما يكشف نواياهم المبيتة لتنفيذ عمليات هجومية وارتكاب مزيد من الخروقات والجرائم بحق المواطنين في الحديدة. وحذر قوى العدوان ومرتزقته من مغبة استمرار الخروقات وخطورة إقدامهم على خطوة أو عمل غير محسوب العواقب ، محملا إياهم المسئولية الكاملة عن خروقاتهم وجرائمهم المستمرة وأية خطوات للعدوان ومرتزقته قد تهدد بإفشال اتفاق السويد. وأشار إلى أن الجيش واللجان الشعبية ملتزمون بالاتفاق وجاهزون لتنفيذ خطة إعادة الانتشار وفي نفس الوقت جاهزون للتعامل مع الموقف وفقا لما يقتضيه الواقع الميداني، داعيا المبعوث الأممي ورئيس فريق المراقبين إلى تحمل المسئولية في تنفيذ الاتفاق ووقف خروقات وجرائم العدوان ومرتزقته بحق المواطنين. ولفت متحدث القوات المسلحة إلى أن خروقات العدوان ومرتزقته في الحديدة خلال الـ 48 ساعة الماضية بلغت 231 خرقا توزعت بين إطلاق 125قذيفة و66عملية إطلاق نار من الأسلحة المتوسطة والخفيفة باتجاه المزارع والمنازل والأحياء السكنية ومواقع الجيش، إلى جانب قيامهم بعملية استحداث وتحصينات و27 عملية تعزيزات لقواتهم في الوقت الذي ارتكب فيه طيران العدوان الحربي والاستطلاعي 12 خرقا بتحليقه المكثف في أجواء مدينة الحديدة وعدد من المديريات. وبين أن طيران العدوان شن 32 غارة مستهدفا الممتلكات العامة والخاصة في عدد من المحافظات، منها سبع غارات على مديرية نهم وغارتان على حرض وثلاث على كشر بحجة وثلاث على خب والشعف بالجوف وثمان على باقم وثلاث على البقع وخمس على قبالة نجران بصعدة وغارة على ناطع بالبيضاء. وأكد أن الجيش واللجان الشعبية أفشلوا ثلاث محاولات تسلل لمرتزقة العدوان على مواقعهم في عصيفرة بتعز وفي مربع الحماد قبالة نجران وفي أسطر بالجوف. وأوضح العميد سريع أن الجيش واللجان الشعبية نفذوا 15 عملية عسكرية ردا على تصعيد العدوان، منها ثلاث عمليات هجومية استهدفت مواقع المرتزقة في أرتاب أبو عبدالله وشعب طالب بقانية في البيضاء وفي جنوب شرق جبل النار بحرض، تمكنوا خلالها من تطهير مواقع الكرس بحرض وإحكام السيطرة عليه . كما نفذ الجيش واللجان الشعبية ثلاث عمليات إغارة على مواقع العدو شرق مجمع المتون بالجوف وفي هضبة جميل بقيفة بالبيضاء وفي تبة الجيش بالأزهور في رازح قبالة جيزان. وذكر أن الجيش واللجان الشعبية نفذوا تسع عمليات نوعية باتجاه مواقع وتجمعات وخطوط إمدادات العدو في الزاهر بالبيضاء وفي عصيفرة وبير باشا بتعز وجنوب مجمع المتون وفي تبة القناصين بالساقية في المصلوب بالجوف وفي شرق القذاميل بالأجاشر وفي خلف موقع الوقار بالوادي قبالة نجران وفي منبه والصافية قبالة جيزان. كما أكد متحدث القوات المسلحة أن الجيش واللجان الشعبية تمكنوا من قتل وإصابة العشرات من جنود ومرتزقة العدوان وتدمير وإعطاب 11 آلية عسكرية، منها آلية سعودية في منبه قبالة جيزان وطقم وجرافة خلف الوقار وطقم محمل بالمرتزقة شرق القذاميل بالأجاشر قبالة نجران وطقم في الزاهر وثلاثة أطقم بقانية في البيضاء وطقم في الكرس بالمزرق قبالة جيزان وطقم جنوب مجمع المتون بالجوف.

آخر الأخبار